قدم بيل غيتس تمويلا بقيمة 10 ملايين دولار سعيا لتطوير روبوتات جراحة صغيرة، يمكن أن تجري العمليات داخل جسم المريض من خلال إجراء شق صغير.

وتعتمد التكنولوجيا المبتكرة روبوتات صغيرة يمكن التحكم بها عن بعد عن طريق الواقع الافتراضي، لتنفيذ مفهوم جديد ورائد في عالم الجراحة.

وتتكون الروبوتات الصغيرة الشبيهة بالإنسان من ذراعين ورأس، ويتيح الواقع الافتراضي إمكانية التحكم بذراعي الروبوت عن طريق تحريك الجراح لذراعه، بينما يعمل الرأس بمثابة عيون الجراح، بحيث يمكنه من الرؤية داخل جسم المريض.

ويمكن تنفيذ العملية من الناحية النظرية، على بعد مئات الأميال، ما يتطلب اتصالا قويا بشبكة الإنترنت.

وتكمن الفكرة الأساسية لهذه التكنولوجيا، في جعل الجراحين يشعرون بأنهم تقلصوا إلى حجم صغير للغاية ونقلوا إلى جسم المرض، وهذه التكنولوجيا لديها القدرة على خفض تكلفة العمليات الجراحية الكبرى، وأيضا إعطاء الناس فرصة للوصول إلى أفضل الجراحين في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن موقعهم.

وأعلنت شركة "Vicarious Surgical"، ومقرها ولاية ماساشوستس، والتي تشرف على تطوير هذه التكنولوجيا المبتكرة، عن التمويل الذي تقوده الشركة الخيرية للملياردير الأمريكي غيتس "Gates Frontier".

وقالت "Vicarious Surgical" إن هذا الاستثمار يقتربها من هدفها المتمثل في تقديم التكنولوجيا الرائدة للمرضى في المناطق النائية من العالم.

وأشارت الشركة إلى أن رؤيتها طويلة الأمد بشأن هذا المشروع "تدور حول تنمية وتوسيع نطاق التكنولوجيا لدينا إلى درجة أنه لا يمكن الوصول إليها في المستشفيات الكبرى والمدن الأمريكية الكبيرة فقط بل أيضا في المدن الصغيرة والبلدات في الريف الأمريكي وحول العالم كذلك".

المصدر: RT