أعلنت شركة "ريغيون" الروسية أنها تعمل على تطوير نوع خاص من الصواريخ القادرة على التحرك تحت الماء بسرعة فائقة.

وفي مقابلة مع الصحفيين قال مدير الشركة، إيغور كريلوف: إن الخبراء في شركته يعملون حاليا على تطوير صواريخ قادرة على التحرك تحت الماء بسرعة تزيد عن 100 متر في الثانية، لتكون أسرع "الصواريخ المائية" في العالم.

وأوضح أنه "لا توجد أية شركة، لا في روسيا ولا في أي بلد آخر تصنع حاليا صواريخ مضادة للغواصات، قادرة على التحرك تحت الماء بمثل هذه السرعات الفائقة".

كما أشار إلى أن شركة "ريغيون" الروسية باتت تملك خبرة عريقة في تطوير مثل هذه الصواريخ، وخصوصا أنها طورت من قبل صواريخ "شكفال"، التي تتحرك بسرعة 100 متر في الثانية تقريبا تحت الماء، ولم يستطع أي صاروخ مائي منافستها حتى الآن.

المصدر : روسيا اليوم

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع