حقيقة العثور على تابوت فرعوني في المريخ

علّق خبير الكائنات الغريبة، نايغل واتسون، على ما نشره أبرز مناصري نظرية المؤامرة، سكوت وارنغ، حول تماثيل الفراعنة الموجودة على كوكب المريخ.

وكان وارنغ قد أكّد أن التماثيل الفرعونية الموجودة على الكوكب الأحمر تشير إلى أن "الفراعنة قدموا من المريخ". شرح واتسون حقيقة هذه الظاهرة، وأظهر أن مزاعم وارنغ لا تدعمها أي أدلة علمية مادية، ولم يجد علماء الفضاء حتى يومنا هذا أي برهان على وجود حياة ذكية على سطح كوكب المريخ.

لكن ما قد يكون حدث بالفعل، هو أن افتراضات وارنغ مجرد "امتداد للخيال" فيما يعرف بظاهرة الباريدوليا Pareidolia، وهي ظاهرة نفسية تنشأ عن تأثير الدماغ على الأشكال التي تلتقطها العين، لتحولها لأنماط وأشكال لا وجود لها في الحقيقة.

وأحد الأمثلة الواضحة على هذه الظاهرة حينما يرى الناس، وخاصة الأطفال، أشكالا معروفة في السحب، أو التكوينات الصخرية، وغيرها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدعي فيها وارنغ مزاعم من هذا النوع بشأن الفضاء، فقد زعم في أبريل الماضي، أنه عثر على تمثال غريب لامرأة عارية في كويكب بعيد، علاوة على زعمه قبل ذلك أيضا باكتشافه منحوتة للفيلسوف اليوناني، سقراط، في تل على سطح المريخ.

المصدر: The Sun