كشفت وكالة الفضاء الأمريكية عن التأثير المدمر لحرائق غابات الأمازون على كوكبنا عبر مسلسل من الصور متعدد الحلقات.

وتُظهر الصور التي تم إنشاؤها باستخدام بيانات من جهاز Atmospheric Infrared Sounder، والمعروف اختصار بـ AIRS، وهو واحد من أصل ستة أجهزة على متن القمر الصناعي "أكوا" التابع لوكالة "ناسا"، تظهر تجمعا ضخما لعمود أول أكسيد الكربون فوق البرازيل.

ورصد العمود على ارتفاع 5500 متر في الفترة ما بين 8 و22 أغسطس 2019.

ويشير اللون الأخضر في الصور إلى تركيزات أول أكسيد الكربون بنحو 100 جزء في المليار (ppbv)، بينما يشير اللون الأصفر إلى تركيزات أول أكسيد الكربون بنحو 120 جزءا في المليار واللون الأحمر الداكن بنحو 160 جزءا في المليار.

ومع تقدم السلسلة الزمنية للصور، ينمو عمود أول أكسيد الكربون في منطقة الأمازون الشمالية الغربية، ثم ينجرف في عمود أكثر تركيزا باتجاه الجزء الجنوبي الشرقي في البلاد.

window.print();