بدأت روسيا العمل في صنع محرك مناسب لطائرة ركاب أسرع من الصوت، طبقاً لما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء اليوم السبت.

ونقلت الوكالة عن ميخائيل جوردين، مدير عام معهد أبحاث هندسة محركات الطائرات، قوله في تصريح خاص إن العاملين في المعهد باشروا العمل في إبداع محرك لا يوجد له مثيل في العالم.

وأشار إلى أنهم ينطلقون من الصفر لعدم وجود محرك من هذا النوع في روسيا وباقي العالم، وعدم وجود المولد الغازي الذي يمكن أن يشكل حجر الأساس للمحرك اللازم لطائرة الركاب الأسرع من الصوت.

ويرى مدير معهد أبحاث هندسة محركات الطائرات أنه من الضروري أن يتم تصنيع المحرك قبل تصنيع الطائرة التي "سنراها بعد 15 عاماً تقريبا".

جدير بالذكر أنه كان هناك طائرتان من هذا النوع في القرن الماضي وهما "تو-144" الروسية و"كونكورد" الفرنسية البريطانية. ولم يعد لهما وجود.

وقالت جريدة "ريبورتيور" الإلكترونية الروسية إن شركة "بوينج" الأمريكية أيضاً تعمل الآن على تصنيع طائرة الركاب الأسرع من الصوت.

وكان وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف، قد صرح في بداية عام 2019 أن روسيا بدأت العمل في مشروع إنشاء طائرة الركاب الجديدة الأسرع من الصوت. ويجب أن تتسع هذه الطائرة لـ16 إلى 19 مقعداً للركاب وتحلق بسرعة تتراوح بين 2000 و 3000 كيلومتراً في الساعة

المصدر – وكالات

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع