بحث الدكتور مالك محمد علي وزير التعليم العالي خلال لقائه أمس رؤساء الجامعات الخاصة الواقع التعليمي والتدريسي وجوانب تطويرهما ولاسيما في مجال توفير الخدمات الطلابية والكوادر العلمية والاختصاصات النوعية، مؤكداً أهمية الدور الوطني للجامعات الخاصة إلى جانب الجامعات الحكومية والاطلاع بمسؤوليتها في تأهيل الكوادر العلمية الملبية لاحتياجات التنمية، منوهاً بدور العاملين في منظومة التعليم العالي للنهوض بهذه الجامعات وبناء القدرات والكوادر البشرية ومتابعة أوضاع الطلبة على المستويات كافة.

وشدد الوزير على أهمية بناء الكوادر العلمية الدائمة في كل جامعة خاصة عن طريق اجراء مسابقات فيها أو عن طريق الإيفاد والعمل على موافاة الوزارة بأسماء أعضاء الهيئة التدريسية المعنيين على ملاكها والخطة الزمنية لتأمين كوادرها الدائمة مع ضرورة التركيز على الاختصاصات النوعية والنادرة عند طلب الجامعات الخاصة إحداث اختصاصات جديدة.

ودعا الوزير الجامعات الخاصة التي تعتمد نظام الساعات المعتمدة لفتح المجال لتقديم جميع المواد مهما كان عدد الطلاب فيها وخصوصاً لغايات التخرج وضرورة التأكد من صحة الثانويات غير السورية أو كشوف العلامات للطلاب المنقولين من جامعات أخرى ومعادلة الشهادات غير السورية وإنجاز هذه الإجراءات خلال الفصل الدراسي الأول من تسجيل الطالب في الجامعة.

وتم في الاجتماع إقرار إنشاء قاعدة ربط الكتروني بين الوزارة والجامعات الخاصة يتم من خلالها تبادل المعلومات والاطلاع على آخر البيانات الخاصة بالطلبة والأساتذة وشؤون الجامعة، والموافقة على استضافة رئيس جامعة خاصة بشكل دوري في اجتماعات مجلس التعليم العالي للمشاركة في اتخاذ القرارات الخاصة بتلك الجامعات.

أيضاً تمت الموافقة على اقتراح الجامعة السورية الخاصة في تشكيل لجنة من الجامعات الخاصة المعنية والمركز الوطني للتقويم والقياس لوضع آلية ترشيح الطلاب للامتحان الوطني الطبي في كليات الطب البشري والتأكيد على عدم منح وثائق التخرج قبل إجراء الامتحان الوطني، وعلى اقتراح جامعة القلمون في وضع معايير جديدة لإجراء امتحانات التدريب السريري لطلاب كليات الطب في الجامعة نفسها بدلاً من إجراء تلك الامتحانات في الجامعات الحكومية وعلى اقتراح الجامعة الدولية الخاصة باستثناء الجامعات الخاصة من العدد المخصص لإيفاد كوادرها العلمية إلى الجامعات الحكومية للحصول على الاختصاصات التي تحتاجها وفق الشروط المعتمدة للترشيح.

وكذلك الموافقة على مقترح إعداد نظام الاستخدام لأعضاء الهيئة التدريسية ينظم عملية التشغيل والتوظيف في الجامعات الخاصة وديمومة الكوادر التدريسية فيها وبما يضمن حقوق الجامعة وحقوق عضو الهيئة التدريسية.

والتأكيد على تمكين اللغة العربية في الجامعات الخاصة وتشجيع المبادرات الخلاقة التي من شأنها النهوض باللغة العربية في مجتمع الجامعة، وعلى التعاون والتنسيق الكامل مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في جميع الأنشطة الطلابية والاجتماعية التي تقوم بها الجامعات، ولاسيما الأنشطة المتعلقة بالاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية، والتعريف بدور الطلبة في ممارسة حقهم في الاقتراع.

المصدر- تشرين