نظم الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع استراليا بالتعاون مع الجالية العربية السورية في مدينة ملبورن الاسترالية فعالية "سوا" لدعم الانتخابات الرئاسية والحملة الانتخابية للمرشح الدكتور بشار الأسد.

وقام المشاركون في الفعالية بتوقيع عريضة بعنوان "معك" تعبيرا عن حقهم بالإدلاء بأصواتهم وردا على سياسة الحكومة الاسترالية التي حرمتهم من حقهم الدستوري.

وجدد الطلبة السوريون الدارسون في أستراليا وأبناء جاليتنا عهود الوفاء للوطن الأم سورية ولشعبها وللجيش العربي السوري الباسل الذي يتصدى للإرهاب والمؤامرات التي تستهدف صمود الوطن.

وكانت مدينة سيدني الاسترالية شهدت قبل أيام مسيرة حاشدة للطلبة السوريين الدارسين باستراليا وممثلي أبناء الجالية السورية فيها تلبية لدعوة فرع الاتحاد الوطنى لطلبة سورية بأستراليا للمطالبة بحقهم الطبيعي الديمقراطي بالمشاركة في الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية.

أبناء الجالية السورية في السويد يؤكدون دعمهم للاستحقاق الدستوري ووقوفهم إلى جانب الوطن الأم

في السويد أقام أبناء الجالية السورية أمس وقفة تضامنية أمام السفارة السورية في العاصمة استوكهولم تزامنت مع بدء عملية تصويت السوريين في عدد من العواصم العربية والغربية عبروا خلالها عن تأييدهم للاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وتقديرهم لبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري في الدفاع عن أرض الوطن.

وفي تصريح لـ سانا قال ريمون يوسف عضو في اللجنة الإعلامية لهيئة الدفاع عن سورية في السويد "إننا نؤكد من خلال وقفتنا اليوم على رغبتنا في مشاركة أبناء وطننا الأم والتضامن معهم لإنجاز الاستحقاق الدستوري الوطني وتحقيق المزيد من الانتصارات بهمة جيشنا العربي السوري الباسل" لافتا إلى أن انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية رسالة للعالم بأن الشعب السوري قادر على تطبيق الديمقراطية بعيدا عن أي تدخلات خارجية.

وبين يوسف أن أبناء الجالية السورية في السويد مارسوا حقهم الانتخابي في اختيار مرشحهم لمنصب رئاسة الجمهورية الذي يرون فيه الضامن الوحيد لاستقرار سورية وإعادة إعمارها.

وأكد أبناء الجالية السورية في السويد وقوفهم إلى جانب سورية الأم في الدفاع عن الوطن وسيادته وعزته رافعين أعلام الوطن ومرددين هتافات التاييد والنصر لسورية.

المصدر- سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث